ألمشي إلى صلاة الجمعه



هذه الهدية العظيمة خاصة بالرجال ولكن المرأة تستطيع الحصول على هذا الأجر بتذكير زوجها أو أباها أو أخاها أو أبنائها بها فيكون لها مثل أجورهم فالدال على الخير له أجر فاعله. و لا تتكرر هذه الطاعة إلا مرة كل يوم جمعة وبها مشقة التبكير ما أمكن, و المشي خاصة إذا كان المسجد بعيدا وهو أفضل, وهي ذات أجر مرتفع جدا, يتجاوز نظريا أجر ليلة القدر بكثير لأن عدد الخطى قد يتجاوز الآلاف (يسن مقاربة الخطى لزيادة العدد والإحتساب), فليلة القدر خير من ألف شهر, أما هنا فالعدد بآلاف السنين, فهي هديه جليله حقا لا ينبغي التفريط بها أبدا. و قد عوض الله بكرمه النساء عن الطاعات المرتبطة بارتياد المساجد خيرا عظيما, فبالحديث الشريف أن صلاة المرأه في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد النبوي الشريف الذي تتضاعف به الأجور ألف مرة كما في حديث أم حميد الساعدي