ألذكر بعد صلاة الفجر جماعة وصلاة الشروق



هذه الهدية يمكن تكرارها يوميا و للمرأة أن تفعلها في بيتها وهي سهلة نسبيا و أجرها عظيم, و حتى يزول أي توهم أكدها الرسول صلى الله عليه وسلم بكلمة تامة ثلاث مرات ولا شك أن الكثير من المسلمين يرغبون بالحج و العمرة و يحول دونهم الفقر أو العجز و المرض وكثرة المشاغل, فجعل الله لهم من كرمه هذه الهدية العظيمة فلنحرص عليها ما أمكن. ويشبهه حديث عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ قَالَ:"مَنْ غَدَا إِلَى الْمَسْجِدِ لا يُرِيدُ إِلا أَنْ يَتَعَلَّمَ خَيْرًا أَوْ يَعْلَمَهُ، كَانَ لَهُ كَأَجْرِ حَاجٍّ تَامًّا حِجَّتُهُ". قال الالبانى انه حسن صحيح فى صحيح الترغيب والترهيب برقم 86.